" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"اسرائيل" تخسر حربها التراثية في الخليل والقدس وبيت لحم وبتير -- "  قرار اليونسكو حول الخليل صفعة مجلجلة للاحتلال الصهيوني  انتصار فلسطيني-عربي يجب ..." -- 17 July 2017
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015

دأب الفلسطينيون على البحث عن كل الوسائل للتعبير عن واقعهم الأليم ورفضهم حالة الانقسام التي انبثقت عن الاقتتال الداخلي في يونيو/حزيران العام الماضي. وتعددت أشكال الدعوة إلى الوحدة بين المظاهرات والمسيرات والبيانات، وكان آخرها السينما.

 


وعمد أدباء وفنانون فلسطينيون إلى إنتاج فيلم "كفى" ليعبروا فيه عن رفضهم لما آل إليه الواقع الفلسطيني جراء الانقسام الداخلي.
وصور كاتب الفيلم سليم دبور حياة عائلة فلسطينية تتكون من أربعة أبناء وأمهم، وينتمي أفرادها إلى تنظيمات فلسطينية متعددة منها حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بينما تمثل الفتاة الطرف الحيادي، أما الأم فهي فلسطين.
تأثير العملاء
وقال دبور إن محور الفيلم يدور حول تغير العلاقة الطيبة التي كانت تجمع الإخوة، حيث سرعان ما تغيرت بعد أحداث قطاع غزة وانعكست بشكل أساسي بين الأخوين من فتح وحماس.
فصار الأخوان يعالجان مشاكلهما بالكلمات القاسية والمسيئة، الأمر الذي أوصلهم إلى عراك بالأيدي.
وتعرض كل منهما للضرب على أيدي ملثمين وصفهم الكاتب بأنهم من "الطابور الخامس" أو يفهم بأنهم عملاء الاحتلال الإسرائيلي.
وأوضح دبور في حديث للجزيرة نت أن محور الفيلم تشكل عبر تخاصم الإخوة وهو ما أثر بشكل سلبي على الأم (فلسطين). فتنطلق أحداث الفيلم بكابوس ترى الأم فيه أنها تطعن من الخلف بأيدي ولديْها الاثنين.
وتنتهي أحداث القصة بجنازة أريد لها أن تكون جانب الجدار الفاصل، "لأذكر الإخوة الاثنين أننا لا نزال تحت احتلال، وأنه لا يوجد ما يدعو للاقتتال، وتستمر الجنازة محمولة والعراك ما زال مستمرا بين الناس".
ويعرض كاتب الفيلم دور الأخ الثالث -ذي الانتماء اليساري- الذي حاول أكثر من مرة الإصلاح بين الإخوة لكنه لم يستطع، وذلك لأنه شعر أن الخلاف الموجود أكبر من حجمه، منتقدا بذلك دور الفصائل في عدم مقدرتها على معالجة الأمور.
ويقول دبور "حتى الأم فلسطين لم تستطع إصلاح ذات البين، وحاولت أن تحد من هذه المشكلة فأضربت عن الطعام، ولكن ذلك لم يؤثر في الأخوين المختصمين، فصارت الأم ضعيفة وهزيلة وانطرحت أرضا أمامهم ولم يتحرك فيهما ساكن".
محاكاة الواقع
وحاكى الكاتب الواقع الفلسطيني وحقيقة ما جرى من اقتتال عبر طرحه عدة قضايا أهمها تشبيه ما يحدث بالجنازة، معتبرا أن ما يجري عملية وأد للقضية الفلسطينية إذا استمر الخلاف، وتناول مسألة الطابور الخامس الذي لعب دورا قذرا في صنع فتنة بين الطرفين.
وأشار الكاتب إلى أنه خرج بأمل في آخر الفيلم مفاده أن هناك نوعا من اللين بين الأطراف، تاركا النهاية مفتوحة لرؤية وتصور الجمهور.
من ناحيته أكد مخرج الفيلم يوسف الديك أن الدافع وراء العمل هو الإحساس بضرورة ملامسة الفن الظروف التي يعيشها المجتمع الفلسطيني، موضحا أنه صاحب رسالة فيما يتعلق بقضايا المجتمع قائلا "حاولنا باعتبارنا فنانين ومثقفين الاشتباك مع هذا الواقع ولتكون لنا كلمتنا".
ونوه الديك إلى أن العمل الذي تم تصويره بمدينة بيت لحم ويستمر لمدة 45 دقيقة لم يضف شيئا جديدا على الساحة الفلسطينية، "فهو بحد ذاته لا يغير، وإنما الذي يملك التغيير هو الجمهور، وما أراد الفيلم قوله إن هذا الوطن هو للجميع وبالتالي على الفلسطينيين حمايته".
وقال إن السينما الفلسطينية تتناول قضايا معاصرة سواء من واقع الاحتلال أو من الواقع ككل. وأضاف أن السينمائيين والكتاب الفلسطينيين على اتصال دائم مع الوضع القائم.
ولفت الديك إلى خصوصية السينما فقال "هي مكلفة نوعا ما، وبحاجة لطواقم كبيرة وبالتالي إنجاز فيلم سينمائي حول مرحلة ما ليس بالشيء السهل". 

منوعات

10.01.2018

شابوه!

شابوه لكل أم بتلبِّس ولادها حلو كأنَّهم ألعاب من

+ View

11.11.2017

حلفنا بالله العظيم

وحلفنا بالله العظيم الطيبين مش أغبيا ولا أوليا

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

01.07.2017

في حب زينات أبو شاويش

إلتقاء حضارات عزيزتى تبدلت خطتى فقد كان من

+ View

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

فيديو الأسبوع

Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top