" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"اسرائيل" تخسر حربها التراثية في الخليل والقدس وبيت لحم وبتير -- "  قرار اليونسكو حول الخليل صفعة مجلجلة للاحتلال الصهيوني  انتصار فلسطيني-عربي يجب ..." -- 17 July 2017
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015

ليس للنصر والهزيمة مفهوم واحد، نحن لا نتحدث عن مفهوم لغوي نرجع فيه الى المعاجم، نحن نتحدث عن معركة عسكرية، ونتحدث عن طرفين جرّب أحدهما الآخر في معارك سابقة، ونتحدث عن طرفين أحدهما ليس لديه ما يخسره ، ومفهوم الهزيمة لا ينطبق عليه، وهذا هو حال المقاومة بغزة، وطرف ثان يخسر مع كل صاروخ فلسطيني بعضا من صورته الأسطورية التي بناها على ضعف قادة النظام العربي، وهروبهم من المواجهة.

 

 

يمكننا أن نقول: إن حماس والمقاومة قد حققت نصرا معنويا بصمودها أولا ، ثم بكسرها للروح المعنوية للقيادة السياسية ، والعسكرية ثانيا، إضافة الى حالة الهلع والخوف والانقسام التي ضربت المجتمع الصهيوني، فقرر بعضهم السفر الى الخارج.

 

إن وصول صواريخ المقاومة الى حيفا ، والخضيره، وتل أبيب، والقدس، في رشقات متوالية، تتحدى طائرات الاستطلاع وغيرها من الطائرات التي تملأ سماء غزة، يكشف عن قدرة المقاومة على تحييد طائرات الاستطلاع، واستنزاف حالة التفوق العسكري والتقني لجيش الاحتلال.

 

كم طائرة من مختلف الأنواع في سماء غزة ؟!، وكم قبة حديدية منشورة حول غزة؟! وكم هي النفقات المالية المبذولة لمواجهة غزة؟! ومع ذلك فإن الفشل الكبير يلاحق الطائرات والقبب الحديدية ، والقرار أيضا، ومن ثم تحول المال المنفق حسرة على من أنفقوه في الشر ، وفي تحدي الفلسطيني صاحب الوطن المحتل، وصاحب الحق في مقاومة المحتل.

 

المشهد كله، وفيه تفاصيل متعددة، يحكي هزيمة القيادة الإسرائيلية على المستوى المعنوي والنفسي، ومن ثم نلحظ حالة من التخبط في القرار الحكومي والعسكري، واتجاهه نحو الانتقام، وهو ما حذر منه أوباما في تصريحه الأخير.

لقد ظهر (الانتقام ) باستهداف الطيران الحربي لمنازل المواطنين المدنيين بالهدم، لكون أحد أبنائهم يعمل في المقاومة. لقد فشلت حكومة نيتنياهو في مواجهة المقاومة، أو في الوصول الى أهداف عسكرية، فحوّلت انتقامها الى المدنيين والى المنازل، حيث تم قصف وهدم أكثر من (٥٠) في يومين.

 

(الانتقام ) هو تعبير جيد عن حالة الهزيمة، وحالة الخيبة. والأهم من ذلك فيما أحسب هو فقدان المجتمع الصهيوني ( للثقة ) في حكومته، وفي قدرة أجهزته الأمنية، بعد تعدد مظاهر الفشل، مما دفعه الى المطالبة بحل سياسي مع حماس، وفتح مجال لغزة لكي تحيا بشكل طبيعي بلا حصار، وقد عبّر عن هذه الفكرة بشكل واضح ( ديسكن ) مسئول الشاباك السابق، منتقدا حكومة نيتنياهو.

 

إن مجزرة آل كوارع، ومجزرة آل حمد، وقتل المدنيين من كافة الأعمار ، ( عبد الناصر ابو كويك 60 عاما، وابنه خالد 30 عاما مدنيا لا علاقة لهم بالأعمال العسكرية) (ومجزرة البطش )هو علامة أخرى على الهزيمة المعنوية والأخلاقية، فالمنتصر لا يلجأ عادة الى المجازر. الخائف المرتبك هو الذي يقتل بشكل عشوائي، بغرض التغطية على فشله.

 

لقد انتصرت المقاومة معنويا، وأخلاقيا، بدفاعها عن شعبها بقوة وحكمة، وفي تحملها أعباء هذه المعركة وحدها، في ظل غياب الدور المصري، والدور العربي.

 

لقد أرسلت المقاومة مجموعة من الرسائل، ولكن أود التنبيه الى رسالتين : الأولى تقول : إن من يريد شرف الحكم ، وشرف الدنيا والآخرة ، عليه أن يلحق بالمقاومة، أو يسند المقاومة، ومن يخاف الموت والعدو فهو ميت بخوفه، ولا فائدة من مناشدته، أو إيقاظه من خوفه.

والثانية تقول: إن حسابات المقاومة غير حسابات السياسة، وإن حصار غزة وخذلان بعض العرب وانقسام قادتهم بين : صامت، وشامت، ومحرض، ومحايد، لن يثني المقاومة عن تحمل مسئولية الدفاع عن الشعب، وحسبها أن الله معها.

 

منوعات

11.11.2017

حلفنا بالله العظيم

وحلفنا بالله العظيم الطيبين مش أغبيا ولا أوليا

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

01.07.2017

في حب زينات أبو شاويش

إلتقاء حضارات عزيزتى تبدلت خطتى فقد كان من

+ View

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

13.05.2017

النكبة الفلسطينية

قديش عمر أبوك ؟  66-  سنة - يعني قد النكبة

+ View

فيديو الأسبوع

Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top