" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"اسرائيل" تخسر حربها التراثية في الخليل والقدس وبيت لحم وبتير -- "  قرار اليونسكو حول الخليل صفعة مجلجلة للاحتلال الصهيوني  انتصار فلسطيني-عربي يجب ..." -- 17 July 2017
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015

( خلاصة المقال يدور حول تجربة لصحفي اسرائيلي ساهم في نشر جرائم الفساد داخل النظام السياسي في اسرائيل فاتهم بالخيانة وتعرض للمضايقات، وهذا هو الوجه الحقيقي لإسرائيل التي تدعي الديمقراطية)

 

لم يفاجأني الاتصال الذي تلقيته من قرابة شهر حيث قال المتصل " لقد تم إقتحام شقتك في تل ابيب واصبحت في حالة من الفوضى ولم نتبين ما الذي تم سرقته"

وبعد حوالي نصف ساعة تحدثت إلي ضابط الأمن الذي جاء إلي الشقة وأنا أقف في كشك تليفون في بانكوك أتصبب عرقا و تحوم حولي الحشرات. قال لي الضابط "يبدو انهم كانوا يبحثوا عن شئ"

 

وكنت قد أخبرت سلفا عن اعتقال (آنات كام) في الصين حيث نزلت أنا ورفيقي في أول ديسمبر عندما غادرت اسرائيل لم يخطر ببالي أن رحلتنا المخططة ستتحول فجأة الى فيلم جاسوسي غير واضح النهاية. لم أكن أتوقع أنني سأضطر إلي المكوس في لندن ولن اتكمن من العودة إلي اسرائيل كصحافي وكرجل حر لمجرد إنني قمت بنشر تقارير كانت لا تلائم أهواء النظام في إسرائيل

ولكن المعلومات المقلقة من اسرائيل لم تترك لي الخيار وتحولت التجارب التي كنت أقرأها في قصص التشويق هي حياتي في الأشهر الأخيرة.

 

فعندما يأتيك تحذير (انهم يعرفون أكثر مما تظن) وتبلغ بأن هاتفك وبريدك الإلكتروني بل والكمبيوتر الخاص بك مراقبون منذ فترة ولا يزالو إذا فلابد من وجود أحد هناك غير مدرك لمعنى كلمة ديمقراطية أو لدور الصحافة الفعال في الحفاظ عليها.

عندما تكتشف توجيه شكاوى من مجهول ضدك تحوي العديد من المعلومات الشخصية المفصلة وصلت للعديد من سلطات التحقيق تتبين أنك أصبحت "علامة مسجلة" لجهات أكبر وأقوى منك. هذة القوى لم تترد في أخذ خطوات تنتهجها بعض الدول ولا أعتقد أننا نريد أن نمتثل بها ولذا عندما أخبروني انني اذا ما  عدت الى اسرائيل سيتم اسكاتي الى الابد و سأتهم بالجاسوسية قررت أن أحارب ولكن هذة الحرب ليست لحريتي الشخصية فقط ولكن لصورة اسرائيل

 

ودفعني هذا الموقف المحبط الذي وجدت نفسي فيه الى العودة الى الاساسيات. انا صحافي وهدفي هو تقديم أكبر قدر ممكن من المعلومات للقارئ في احسن صورة وبحيادية تامة، هذا ليس جدول أعمال شخصي أو مسألة يمينية أو يسارية . خلال سنوات عملي في جريدة (هآرتس) ظهر اسمي، منفردا أو مع أخرين" فوق مقالات فضائح لشخصيات عامة ومؤسسات مختلفة بدء من ليبرمان الى ايهود اولمرت واايهود باراك وصولا الى مركز بيرس للسلام. ولم يكن في المقدور نشر هذة المقالات بدون مساعدة المصادر وتعزيزها بالوثائق

 

وجميع المقالات المتعلقة بالأمور العسكرية والدفاع قام رقباء عسكريون بالتدقيق فيها قبل نشرها سواء المقال المتعلق برئيس الاركان جابي اشكنازي وقتما كان مواطن ورجل أعمال أو بشأن اولويات قوات الدفاع الإسرائيلية في ملاحقة جيلعاد شاليت أو في اختراقها وبشكل واضح لتعليمات محكمة العدل الدولية بشأن بعض الإغتيالات المستهدفة وأوضحت هذه القصة للقارئ بالوثائق الصادقة سخافة الإعدام بدون محاكمة

وأوضحت لي هذه التقارير أنها لم تكن دائما مصدر بهجة أثناء قرائتها لا لمن كتبت عنهم ولا للقارئ ولكن لا يهم فليس عمل الصحافي أن يسعد القارئ ، أو رب عمله أو القائد، وانما أن يقدم للناس أفضل الوسائل للحكم على ما يدور حولهم وفهمه. ومن

المعروف لكل صحافي أن نشر مقالات الفضائح يتطلب دليل ولكن الجديد والذي لم يعرفه أي صحافي اسرائيلي أن هذة المقالات قد تؤدي الى اعلانه كعدو للبلد وقد تقوده إلي السجن.

المصدر: صحيفة هآرتس

http://www.haaretz.com/hasen/spages/1161853.html

 

منوعات

10.01.2018

شابوه!

شابوه لكل أم بتلبِّس ولادها حلو كأنَّهم ألعاب من

+ View

11.11.2017

حلفنا بالله العظيم

وحلفنا بالله العظيم الطيبين مش أغبيا ولا أوليا

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

01.07.2017

في حب زينات أبو شاويش

إلتقاء حضارات عزيزتى تبدلت خطتى فقد كان من

+ View

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

فيديو الأسبوع

Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top