" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"اسرائيل" تخسر حربها التراثية في الخليل والقدس وبيت لحم وبتير -- "  قرار اليونسكو حول الخليل صفعة مجلجلة للاحتلال الصهيوني  انتصار فلسطيني-عربي يجب ..." -- 17 July 2017
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015

يبدوا إن لأحرار العالم طريقتهم المميّزة في إحياء الذكرى الثانية والعشرين لمجزرة، بل لمحرقة صبرا وشاتيلا، فيما لحكام فلسطين والمنطقة طريقتهم

يبدوا إن لأحرار العالم طريقتهم المميّزة في إحياء الذكرى الثانية والعشرين لمجزرة، بل لمحرقة صبرا وشاتيلا، فيما لحكام فلسطين والمنطقة طريقتهم المحزنة، بل المخزية، لإحياء هذه الذكرى التي لم تكن أولى المجازر والمحارق الصهيونية ولن تكون آخرها، غير أنها افتتحت عصراً من الصحوة العالمية على عنصرية عدونا وعدالة قضيتنا في آن معاً، وهي صحوة تتواصل تفاعلاتها وتداعياتها في غير قارة، وبغير أسلوب، رغم محاولات كثيفة للتعتيم عليها، أو لصرف الأنظار عنها، أو لاحتواء مضاعفاتها.
 
ففيما كان يزور لبنان، كعادته كل عام منذ عشر سنوات، وفد "كي لا ننسى صبرا وشاتيلا" الذي يضم عشرات الأحرار من إيطاليا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، كان ممثلون عن ستة ملايين ونصف عامل بريطاني يعلنون في مؤتمر نقاباتهم الضخم عن بدء المقاطعة الاقتصادية للنظام العنصري الصهيوني وهو ما اعتبره أحد أبرز النقابيين الإنكليز بدء مسار مشابه لمسار مقاطعة نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، وهي المقاطعة التي قادت مع نضال السكان الأصليين ومقاومتهم إلى انهيار ذاك النظام الذي يعتبر الأكثر شبهاً بالنظام الصهيوني العنصري والأقرب بين حلفائه إليه..
 
والمقاطعة الاقتصادية للنظام الصهيوني في بريطانيا تأتي بعد مقاطعة أكاديمية متنامية انطلقت بشكل خاص من الجامعات البريطانية بعد محرقة "غزّة" وبدأت تتسع لتشمل جامعات عدة في أوروبا، كما تأتي هذه المقاطعة أيضاً متزامنة مع مقاطعة عمال الموانئ في السويد لتفريغ السفن الإسرائيلية بما يذكرنا بأيام أجبر فيها عمال الموانئ العرب عمال ميناء نيويورك على التراجع عن قرارهم بمقاطعة تفريغ سفينة كليوبترا المصرية في الزمن العربي الجميل عام 1960، بعد نداء ما يزال تدوي أصداؤه حتى اليوم، أطلقه آنذاك جمال عبد الناصر إلى عمال الأمة.
 
وتتزامن زيارات بيروت، وقرارات عمال بريطانيا والسويد مع حركة انطلاق قوافل شريان الحياة – 5 – في ذكرى صبرا وشاتيلا، فأولها ستنطلق غداً السبت من أمام مجلس العموم البريطاني في لندن لتعبر أوروبا باتجاه تركيا فميناء اللاذقية لتتوجه إلى غزّة عبر معبر رفح، وثانيها ستنطلق من بلدان المغرب العربي باتجاه مصر، وثالثها من الدوحة في قطر تنقل أحراراً من دول الخليج والجزيرة العربية بعد أن كانت مشاركة الكويتيات والكويتيين في أسطول الحرية علامة فارقة على أكثر من صعيد.

وفي الهند تلتقي بعد أيام أيضاً لجان كسر الحصار الأسيوية من جنوب شرق آسيا (ماليزيا، واندونيسيا خصوصاً) ومن أواسط آسيا (حيث الجمهوريات السوفياتية السابقة)، ومن دول شرق المتوسط (كإيران وتركيا وسوريا ولبنان والأردن) ومن قلب شبه القارة الهندية حيث يتلاقى، في إطار كسر الحصار على غزّة، ناشطون من (الهند وباكستان وافغانستان وكشمير وبنغلادش) متجاوزين كل الحساسيات المعروفة هناك، تماماً كما تجاوز الأتراك واليونانيون في "أسطول الحرية" صراعات قديمة – جديدة ليتحدوا في فلسطين وحولها، كما قال لي قبل أشهر أحد مؤسسي حركة "غزّة حرّة" البروفوسور فانكاليس باسياس.
 
وفي إيطاليا، كما المانيا، حملت الأنباء قبل أيام قيام تشكيلين يضم أولهما ثلاثين منظمة إيطالية، وثانيهما عشر هيئات عاملة في ألمانيا، من أجل تجهيز سفينتين كبيرتين، إيطالية وألمانية، للانضمام إلى أسطول الحرية – 2 – الذي ينتظر منظموه ميناء متوسطياً مستعداً لمواجهة الضغوط الأمريكية – الصهيونية التي على ما يبدو نجحت، حتى الآن، في أن تحوّل "البحر الأبيض المتوسط إلى بحيرة إسرائيلية"، وأن تتعايش مع قرصنة صهيونية متمادية ومنتهكة لكل القوانين الدولية، لاسيّما قوانين الملاحة العالمية.
 
مقابل هذه الصحوة العالمية المفرحة والمثلجة لصدور الفلسطينيين المحاصرين بالألم والمعاناة بكل صنوفها، تبرز غفوة، بل سبات عميق، بل كوابيس مفزعة تطغى على المشهد الرسمي الفلسطيني والعربي مع صور القهقهات المتبادلة بين جلادين وضحايا في محادثات متنقلة بين واشنطن وشرم الشيخ والقدس تسعى لأن تعطي الجميع، ما عدا الفلسطينيين، "حصّة" ما تساعدهم على مواجهة مآزقهم المتعاظمة.
 
وتزداد المفارقة بين صحوة العالم وكوابيسنا المتجددة سوءاً وخطورة، حين نتذكر كيف تم إجهاض صحوات عالمية مماثلة في ظروف سابقة بسبب انزلاقنا إلى مسارات تشابه المسار الذي ننزلق إليه هذه الأيام.

فبعد معاهدة كمب دايفيد ( التي جرى توقيعها في 5 أيلول/سبتمبر 1978) أعادت دول إفريقية وآسيوية وأمريكية لاتينية علاقاتها مع العدو الصهيوني لأنها لا تريد أن تكون "عربية أكثر من العرب"، وبعد اتفاقية أوسلو (التي جرى توقيعها في 13 أيلول/سبتمبر 1993) اضطر بعض من تأخر عن الاعتراف بالكيان الصهيوني من دول صديقة، وحتى شقيقة، إلى إقامة علاقات معه بحجة أنها لا تريد أن تكون "فلسطينية أكثر من الفلسطينيين"، وإذ بأيلول لا يصبح في تاريخنا مقروناً بالمجازر الدموية فقط، بل بالمجازر السياسية الرامية إلى تصفية القضية الأهم في حياة العرب المعاصرة.
 
فهل يراد لمفاوضات اليوم ذات "الحركة" الكثيفة و "البركة" المعدومة، أن تُستخدم لتطويق هذه الصحوة العالمية التي أسماها قبل أسابيع نتنياهو "بحملة عالمية لنزع الشرعية عن كيانه" العنصري الإرهابي، والتي عرض مخاطرها بالتفصيل تقرير بالغ الخطورة صادر عن مركز دراسات إسرائيلي (مركز ريئيوت للتخطيط الاستراتيجي في تل أبيب) وسلّط الأضواء عليه وبكفاءة عالية في "السفير" الصادرة يوم الجمعة في 16/9/2010 أستاذنا رئيس المنتدى القومي العربي الدكتور محمد المجذوب.
 
وهل تتحرك القوى الحيّة في الأمة لكي تلحق بهذه الصحوة العالمية التضامنية مع قضايانا، وخصوصاً أن في قيادتها خيرة أبناء أمتنا المهاجرين، بل هل تتحرك ضمائر لمسؤولين فلسطينيين وعرب أمام ما يشهده العالم على يد أحراره، حتى لا نقول أمام ما يرتكبه العدو بحق فلسطين وأبنائها ومقدساتها.
 
أما المفارقة الثانية التي لا يجوز أن تفوتنا، فهي تلك الفجوة المتسعة بين مجتمع دولي إنساني يعبّر عن إحساسه العالي بالمسؤولية تجاه قضايا محقة وعادلة، وبين مجتمع دولي سجين قمقم أمريكي – صهيوني، يستخدم المؤسسات الدولية، والقرارات الدولية، والعدالة الدولية، بما يخدم مصالحه وغرائزه وأحقاده في سياسة المكاييل المزدوجة التي كان آخرها محاولات ضغط أمريكية – أوروبية لإجبار ممثلي الدول العربية وإيران في وكالة الطاقة الذرية على سحب مشروع قرار هدفه كشف القدرات النووية الإسرائيلية، والضغط على الدولة العبرية لتوقيع معاهدة حظر الانتشار النووي، فيما يجري التركيز الأمريكي – الأوروبي على تضخيم معلومات إسرائيلية ملفقة حول نشاط نووي تقوم به سوريا في ابتزاز لم تعد تخفى مقاصده على أحد.
 
 
Read more ...

بدأت أحداثها الإجرامية يوم الخميس 16 أيلول 1982 لتنتهي أحداثها الفعلية يوم السبت 18 أيلول 1982، لكن آثارها باقية إلى يومنا هذا رغم مرور خمسة وعشرون عاماً وستبقى إلى الأبد تنتقل من جيل إلى جيل، لأنها من الأحداث التي  لم ولن تتكرر في التاريخ.

Read more ...

بينما يستعد رئيس وزرائهم نتنياهو للاقلاع الى لقاء القمة التفاوضية في واشنطن  مبديا استعداده "للمجازفة من أجل السلام" معلنا :"سنفاجئ العالم بتسوية سلمية حقيقية وتاريخية مع الفلسطينيين-تصوروا هذا الكرم ..._ يطل علينا

Read more ...

عادت مسالة التمييز العنصري الاسرائيلي "الابرتهايد" وجرائم الحرب والانتهاكات السافرة للقوانين والمواثيق والاعراف الدولية  لتحتل العناوين في اوروبا و"اسرائيل" على حد سواء، وذلك بعد ان نظمت عشرات الجامعات في العالم وللسنة السادسة على التوالي في أكثر من 58 

Read more ...

منوعات

11.11.2017

حلفنا بالله العظيم

وحلفنا بالله العظيم الطيبين مش أغبيا ولا أوليا

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

01.07.2017

في حب زينات أبو شاويش

إلتقاء حضارات عزيزتى تبدلت خطتى فقد كان من

+ View

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

13.05.2017

النكبة الفلسطينية

قديش عمر أبوك ؟  66-  سنة - يعني قد النكبة

+ View

فيديو الأسبوع

Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top