" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"اسرائيل" تخسر حربها التراثية في الخليل والقدس وبيت لحم وبتير -- "  قرار اليونسكو حول الخليل صفعة مجلجلة للاحتلال الصهيوني  انتصار فلسطيني-عربي يجب ..." -- 17 July 2017
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015
يقول أحد المهتمين العرب إنه خلال زيارته لدولة غربية شاهد مطعماً كُتب على مدخله: "ممنوع دخول الكلاب والعرب", ويقول: فطلبت مقابلة صاحب المطعم وقد بدا على محياه وتصرفاته الكبر, وسألته عن سبب تعليقه هذه اللوحة, فأجاب: لأني مقتنع بها، فسألته عن سبب اقتناعه؟!

فقال: هذا مطعم راق يأتي إليه الأمراء والوزراء وكبراء الناس, ولقد توافد عليه في الفترة الماضية مجموعة من الشباب العرب الذين يصرون على تحريك الطاولات حسب رغبتهم رغما عن الموظفين مما يسبب فوضى وإزعاجاً في المطعم ...

- تدب بينهم شجارات ويتحاورون ويقهقهون بصوت مرتفع جدا..

- يفهمون الابتسامة من إحدى النساء بشكل خاطئ .. فيبدءون بمعاكستها أو يحاولون دفع حساب طاولتها.. وهذا يسبب إحراجاً لها ولنا..

- بعضهم يغمس أصابعه في الصحن ويأكل من كافة أطرافه مما يثير اشمئزاز الزبائن..

- بعضهم يحك ظهره بالشوكة أو السكين..

ويتابع صاحب المطعم: إنه فقد كثيراً من الزبائن الكبار بسبب تصرفاتهم فقرر وضع حد لهذا الأمر.

بالطبع، إن مثل هذه اليافطة بإمكانها أن تستفز كل عربي حر ينتمي إلى العروبة والعربية بصدق, ومما لا شك فيه أن اليافطة التي علقت في الغرب على ذمة الراوي لا تخلو من عنصرية مقيتة بات الغرب الوكيل الحصري لها في العالم.

ولكن ليس هذا مجال حديثنا في مراجعات كما تعودنا, إنما ما نود الحديث فيه هو الوصمة التي التصقت في الأمة والتي تتمثل في أنها من ألد أعداء الايتيكيت والتشريفات في المطعم والمشرب والملبس.

من المسؤول عن هذه الوصمة على جبين الأمة التي علَّمت الناس في الدنيا فنون الايتيكيت وقواعد البروتوكول يوم أن كانوا لا يفقهون في ذلك شيئاً؟!, وهل الصورة المطبوعة في أذهان الغرب حول سلوكنا على الموائد وفي الأماكن العامة صحيحة أم هي من فعل الماكنة الإعلامية المغرضة ضد الإسلام والمسلمين؟!

لست أشك للحظة في التصيد الذي تمارسه الماكنة الإعلامية الغربية للمسلمين لكي تجعل منهم بشرا منبوذين لا يستحقون العيش, وبهدف التدليل صباح مساء على أنهم _أي الغرب_ أحق بالثروات التي بأيدي العرب والمسلمين..

ولكن من الزاوية الأخرى للموضوع فإن السلوك العربي ساهم عبر سفرائه من الطلبة والمهاجرين والسائحين وعبر أفلامه السينمائية في تشكيل الصورة الذهنية حول الإنسان العربي الذي تقشعر منه الأبدان على موائد الطعام والذي على عداء مع التناسق والأناقة والسلوك المهذب..

نعم إن جزءًا كبيراً مما استخدمه الغرب في الهجوم على العرب والمسلمين هو "من عند أنفسكم", وللأسف عمد الغرب على سحب هذه السلوكيات غير المؤدبة إلى كل ما هو عربي على هذه الأرض, ليس هذا فحسب بل والأدهى أنه خلط بين العرب والعروبة وبين المسلمين والإسلام.

لا يمكن لهؤلاء الشبان الذين استفزوا صاحب المطعم لأن يكتب ما كتبه، أن يكونوا تربوا على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :" يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك", أو أن يكونوا قد وعوا قول الله تعالى على لسان لقمان "وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ" لقمان آية 19, ثم أين هم من دستور التعامل الراقي مع الضيف في قوله تعالى :"{هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ (27) } الذاريات

إن قمة الجحود والبهتان أن توصف العروبة أو الإسلام باللااتيكيت أو باللاأناقة, والمسئول الأول والأخير عن تصحيح الصورة هم العرب والمسلمون أنفسهم, لأن الذي أشعل النار في البيت هو الأقدر على إخمادها.
ــــــــ
** رئيس نادي صناع الحياة _ غزة فلسطين
 

منوعات

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

01.07.2017

في حب زينات أبو شاويش

إلتقاء حضارات عزيزتى تبدلت خطتى فقد كان من

+ View

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

13.05.2017

النكبة الفلسطينية

قديش عمر أبوك ؟  66-  سنة - يعني قد النكبة

+ View

07.02.2016

نساء غزة يقهرن الحصار

    أول اذاعة الكترونية نسوية في قطاع

+ View

فيديو الأسبوع

Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top