" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"اسرائيل" تخسر حربها التراثية في الخليل والقدس وبيت لحم وبتير -- "  قرار اليونسكو حول الخليل صفعة مجلجلة للاحتلال الصهيوني  انتصار فلسطيني-عربي يجب ..." -- 17 July 2017
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015

أما أرض فلسطين التاريخية المخصوصة، فهي مقدسة مباركة في ذاتها، وهي قلب بلاد الشام وعاصمتها، والبركة فيها حاصلة أنها: مهبط الرسالات، ومرفد الرسل والأنبياء، ومحشر العالمين ومنشرهم، وأما بيت المقدس فهو تقديس للأرض على تقديسها، وهبة على هبة أنها هي بعينها وحدودها، وبركة على بركة حاصلة في أصل الأرض مؤكدة: مسرى نبينا الكريم، صلى الله عليه وسلم، وأولى القبلتين، والأرض المقدسة بصريح النص القرآني، وما قدِّس فيه إلا موضعان: هي، والبقعة المباركة من جبل الطور.

ثم ارجع البصر إلى نهر فاض، وعمت بركته ما حوله، فأينع وأثمر، وازهو على سوقه، فتلك فلسطين: الأرض المخصوصة، والمحتلة! وقد أفاضت على الشام بركتها: فهي الأم، وبناتها في حجرها، وهي المنعِمة، وحولها من تنعّم بوافر فضلها: أن فضّلها الله، ومن قال بالكلية فواهم، ومن عزم على الانتقاص من الأصل; ينازعه، فما كان له، ولا يكون. وإن كان الناس قد نحتوا اسم الشام ضيقا علي دمشق وحدها، كما نحت المصريون اسم مصر ضيقا علي القاهرة وحدها، فلا مقارنة بحال ولا تنافس، فالقدس عاصمة الخلافة القادمة ومسرى رسول الله صلي الله عليه وسلم، ودمشق مَنْزَل عيسي عليه السلام، عند المنارة البيضاء، وفسطاط المسلمين، وخيمة مهديهم

والبشارة للطائفة المنصورة: مرة تقاتل ببيت المقدس، وأكناف بيت المقدس، ومرة تقاتل علي أبواب الحبيبة دمشق وما حولها.

والقدس -أعود فأقول- عاصمة دولة الخلافة في معتقدنا، وعاصمة دولة فلسطين، المنتقص من حدودها، المستلب من أجزائها التاريخية، المعلومة المتفق على أنها موضع القداسة والتخصيص، باتفاق العلماء. أمّا أنها حدود استعمارية، رسّمها الاحتلال، فلا ينفي عنها خصوصية ولا قداسة، واستلاب مسمى العاصمة منها، على هذا الأساس، بدعوى مردودة، ليس مجحفا فحسب، بل طاعنا ومشككا، بل وفيه إرجاف ..فنكران الواقع لا ينفي وقوعه، وانتزاع الصفة من حاملها لزوما، على أساس واقع طارئ زائل وعدا، لهو الكفران المبين، الملبس والمدلّس معا، فالقدس في قلب فلسطين المحتلة المعلومة حدودا وصفة، من بحر إلى نهر، المبارك فيها للعالمين فضلا، المقدسة تنزيلا، أرض الوقف المستباح; جزاء وفاقا بما يكون من كل مسلم موحّد، قد فرّط وما فرطوا -أهلها- وسكت وما سكتوا، وانتهش ينتقص وما كلّوا عنها يذودون بلحومهم، وما ارعوى وقد فرّ ماء وجهه بلا رجعة، فجعل يستلب منها إليه، ويساويها بما دونها لعلة نفسه، أو للالالتفات عنها، ونوايا تنوء بها الصحف، ويقهقه لها غاشم غاصب.

أما في التاريخ، فالقدس لم تك قط عاصمة، بل قبلة دينية معتبرة، والعواصم الدينية لا تحتاج إلى السياسة، بل يتقرب منها الساسة والسياسيون، ويضعونها على الرؤوس. وإذا كانت مملكة لعباد الصليب، فلأجلها قامت الممالك الإسلامية: الزنك، والنورية،والايوبية،والمملوكية وكانت دعواهم، وأساس ملكهم ومبناهم، ولولاها لما قاموا، وبتحريرها لما كانوا، فبالقدس كانوا ولم يكونوا بغيرها .

أما عنها ضمن حدود سوريا الكبرى، التي عاصمتها حبيبتنا دمشق، فذلك مسمى استعماري، أريد به الرجوع لمسميات ما قبل الإسلام. انظرها بعد الفتح العثماني: كانت كل إمارة عاصمة نفسها، والقدس الشريف متصرفيه: تتبع الباب العالي مباشرة.

وأما الحديث عن عدم الاعتداد بقولنا عن بيت المقدس أنه ثالث الحرمين، فالجهة منفكة بين كلامهم هذا -عدم الاعتداد- وبين مقصود المتكلم بعبارة " ثالث الحرمين " فالكلامان ليسا متواردين على شيء واحد ؛ لأن المتكلم يعني إطلاق لقب الحرم على الأقصى من باب التغليب، كما يقال " القمران " للشمس والقمر ، و " العمران " لأبي بكر وعمر ، والأسودان للتمر والماء، فكذلك حين يدخل الأقصى مع الحرمين لمزيد اختصاصه على كل مساجد الإسلام مع الحرمين الشريفين، كيف وهو أحد المساجد الثلاثة التي لا تشد الرحال إلا اليها ، ولا يعني المتكلم أن نفس الأحكام الفقهية التي تجري في الحرمين الشريفين تجري فيه .. فلا ينبغي إيراد اعتراض على استعمال الناس بشيء لم يقصدوه.

والحرم في الفقه الإسلامي حيز محدود بأحكامٍ لا تحل فيه، مثل: اللقطة، وحمل السلاح والصيد، وغيرها. وهي لاتنطبق على القدس فقهيا، لكن القداسة ثابتة لها قرآنا " ادخلو الأرض المقدسة التي كتب الله " فانظر التشريف وقد أعيا كل مرجف منتقص!

وأما إثارة تلك البلبلة -كونها حرما من عدمه- كمثل من يقول للبحر: حيتانك فيك وأنت منها كلل! فلا أراها إلا مدخلا ملتبسا، لا يفضي إلى حق، بل يفتح أبوابا، ويحط همما، وينزع يقينا، ويثير في النفوس صديدا. فاحشدوا وذكّروا يرحمكم الله…

 

 

منوعات

10.01.2018

شابوه!

شابوه لكل أم بتلبِّس ولادها حلو كأنَّهم ألعاب من

+ View

11.11.2017

حلفنا بالله العظيم

وحلفنا بالله العظيم الطيبين مش أغبيا ولا أوليا

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

01.07.2017

في حب زينات أبو شاويش

إلتقاء حضارات عزيزتى تبدلت خطتى فقد كان من

+ View

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

فيديو الأسبوع

Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top