تأخر المساء هذا المساء! لكنه جاء. نظرت من النافذة المجاورة لمكتبك فرأيته منتشراً. ابتسمت وتذكرت ما كان بينكما من نفور قديم حينما كان الوقت الذي يجيء آخر النهار وأول الليل، يشعرك بالوحشة.
لم تعرف لماذا.. وظل الشعور بالوحشة يؤرقك لسنوات وسنوات ثم زال دون أن تعرف لماذا أيضاً

Read more ...