" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015
أوروبا تعيد اكتشاف إسرائيل -- "      لطالما ظهرت إسرائيل بمثابة الابن المدلل لأوروبا، ومن الأصل فهي قامت بفعل ..." -- 07 February 2016

ستبقى زيارة القدس من الأمور الاشكالية في عالمنا العربي، على وجه الخصوص، حيث كثُر الحديث، والنقاش في قضية زيارة القدس بتأشيرة "إسرائيلية"،وانشق الناس حول هذا الأمر ما بين مؤيد ومعارض وهنا لابد من طرح عدد المحكات الهامة لهذه الزيارة وترك حرية الاختيار للقاريء وهي كالتالي:

 

1-      المحك الشرعي: وهنا الضابط الشرعي يحمل الرؤية المسيحية والرؤية الاسلامية كلاهما على حد سواء، حيث أن شعوب المنطقة العربية على اختلافاتها البينيه لازلت ترى في مؤسساتها الدينية سواء كانت (الاسلامية – المسحية) طريق الخلاص لفك طلاسم الكثير من الأمور الحياتية، حتى وإن وجاءت فتاويهم في كثير من الأحيان مسيسة ومختلفة تماما مع المنطق الحياتي، فليس هذا هو المهم بالنسبة لهم، حيث أن الأهم هو خروج تشريع ديني يجرم أو يبيح هذا الأمر أو ذاك، وحتى لا أطيل عليكم لابد من الإشارة إلى الرؤية المسيحية والإسلامية فيما يتعلق بزيارة القدس وهي كما يلي:

 أولا: الرؤية المسيحية :

اجمع المجمع المقدس فى جلسته بتاريخ 26 مارس 1980 بــ منع سفر المسيحيين للحج فى الأراضى المقدسة التزامًا بمقاطعة قطاعات واسعة من الشعب المصرى زيارة فلسطين عقب اتفاقية كامب ديفيد، وفى أعقاب رفض البابا شنودة الراحل السفر إلى جوار الرئيس السادات فى نهاية السبعينيات، الأمر الذى كان بداية الخلاف بين البابا والرئيس، والذى انتهى بإبعاد البابا إلى دير وادى النطرون فى سبتمبر 1981، كما أن البابا كيرلس السادس الذى سبق البابا شنودة كان له موقفًا مماثلًا، حيث رفض زيارة القدس عام 1967 بعد وقوعها فى يد الاحتلال الإسرائيلى، وبقى الحال كما هو عليه حتى جاءت زيارة البابا تواضروس الذي خلف البابا شنودة بعد وفاته، حيث أعلن المتحدث الرسمى باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية القس بولس حليم، اليوم الخميس الموافق 26 نوفمبر 2015م، أن البابا تواضروس سيزور الأراضى المحتلة للصلاة على أستاذه المطران الراحل إبراهام.

 

ثانيا الرؤية الإسلامية:

أن هذه القضية مرتبطة بشكل أو بآخر بتأصيل رؤية شرعية للتعريف بمدى مشروعية زيارة القدس للشعوب العربية، وحيث أن التأصيل الشرعي جاء حديثا بناء على السياقات والمساقات والظروف الآنية، ولم يكن له سابقة على مر التاريخ، وهو ما يطلق عليه الفقهاء "فقه النوازل" هو علم شرعي يقصد به معرفة الحوادث التي تحتاج إلى حكم شرعي لأمر مستحدث ويستشار فيها فقهاء النوازل،

هذه القضية مسألةٌ معاصرةٌ،  لم يرد بخصوصها نصوصٌ خاصةٌ من الكتاب والسنة،  وبناءً على ذلك تبحث وفق ما قاله الفاروق عمر رضي الله عنه في كتابه الشهير لأبي موسى الأشعري رضي الله عنهم حيث قال: [ثم الفهمَ الفهمَ فيما أدلي إليك،  مما ليس في قرآنٍ ولا سنةٍ،  ثم قايس الأمور عند ذلك،  واعرف الأمثال والأشباه،  ثم اعمد إلى أحبها إلى الله فيما ترى، وأشبهها بالحق]إعلام الموقعين1/68.

ومن المعلوم أن النصوص من كتاب الله ومن سنة النبي صلى الله عليه وسلم ما نصت على كل الجزيئات،  قال الإمام الشاطبي: [الشريعة لم تنص على حكم كل جزئية على حدتها،  وإنما أتت بأمورٍ كليةٍ وعباراتٍ مطلقةٍ تتناول أعداداً لا تنحصر، ومع ذلك فلكل معينٍ خصوصيةٌ ليست في غيره ولو في نفس التعيين] الموافقات4/91. :

وإن لست بصدد الحديث عن هذا الأمر فيما يتعلق بالقياس باستفاضة، بيد أني أردت التنوية إلى أن الكثير من العلماء اجتهدوا في هذا الفقه فيما يتعلق بقضية زيارة القدس، وحرموا زيارة القدس منذ طرحت هذه القضية بعد اتفاية كامب ديفيد وزيارة السادات للقدس، حيث رفض الشيخ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر حينها هذه الزيارة وحرمها، ومن ثم تم قياس الإجماع لباقي العلماء على هذا الرأي.

 

2-      المحك المجتمعي:

والوقوف على هذا المحك هو غاية في الأهمية والاعتبار، حيث يجب طرح تساؤلات جوهرية على عقولنا، ومنها على سبيل المثال لا الحصر

- هل أهل القدس خاصة وأهل فلسطين عامة بحاجة إلى هذه الزيارة؟!

-هل تعتبر زيارة القدس خاصة وفلسطين عامة تطبيعا مع العدو الإسرائيلي؟!

-هل عدم زيارة الشعوب العربية لفلسطين تعتبر مقاطعة لها؟!

 

وهنا يمكننا أن نمر مرور الكرام سريعا على هذه الأسئلة التي يمكن من خلالها أن نقول أن زيارة فلسطين عامة والقدس خاصة سوف تتيح للزائر، التعرف على المجتمع الفلسطيني، بكل تجلياته، والوقوف علي معاناته، بل والوقوف على انتهاكات الاحتلال بكل حيثياتها، فلا يمكن الولوج لأي مجتمع بعيدا عن التماس معه كشعب وممارسة وحضارة، فكيف يمكن حدوث ذلك في حالة مقاطعة الشعوب العربية لزيارة فلسطين تحت دعوى التطبيع، اعترف أنني في يوم من الأيام كنت من مؤسسي لجنة المقاطعة في مصر إثر اندلاع انتفاضة الأقصى 2000م، ولازلت أؤمن بفلسفة المقاطعة كرؤية كلية لإحراج العدو وتعرية دوره الاحتلالي الاحلالي، ولكن بعد وقوفي على مشاهدات كثيرة في فلسطين وبعد مشاهدات كثيرة لحالة تسطيح الوعي الجمعي للشعوب العربية، تجاه قضية فلسطين وشعبها، آن الأوان أن نطرح رؤى بديلة وابداعية إن جاز التعبير من أجل دعم فلسطين كــ شعب وقضية، وهذا لن بحدث بحال من الأحوال سوى بنقل الصورة الكلية لمعاناة  الداخل الفلسطيني للشعوب العربية، واحراج المحتل الاسرائيلي الذي يدعي بين الحين والآخر أنه يرحب بدخول العرب لزيارة الأماكن المقدسة وهنا سوف تضع هذه الدعوة الاحتلال في مأزق حقيقي. كيف ذلك؟!

أولا: إذا طالبنا بتسيير قوافل عربية لزيارة الأماكن المقدسة في فلسطين سواء كانت اسلامية او مسيحية ، لن توافق "إسرئيل"، وهنا ستظهر شوفينيه الاحتلال،  لأنها لن توافق على اصدار تصاريح لهذه القوافل خاصة إذا كانت هذه القوافل مؤطرة تنظيميا أي ضمن (هيئات ومؤسسات ونقابات ... الخ )،وذات هوية واضحة وهدف محدد لدعم فلسطين (الشعب/القضية)،  حيث تخشى"إسرائيل"  كثيرا من ولوج  الشعوب العربية لفلسطين، وفي حالة إذا ما وافقت "إسرائيل" على هذه الزيارات "وأشك تماما في ذلك"، فسنكون قد ضربنا عصفورين بحجر، أولا التعريف بفلسطين حضاريا وإنسانيا، ثانيا كشف الوجه الحقيقي للاحتلال من خلال ممارساته التي سيراها الزائر رأي العين في المستوطنات، والجدار، وتقسيم الطرق، وعزل المدن الخ الخ الخ  وهنا سيحمل الزائر ليس هوية القدس فحسب بل هوية فلسطين العربية ومن ثم سننشط حالة الوعي الجمعي للشعوب العربية.

ثانيا: في حال ذهاب بعض الشخصيات العامة الوازنة (كتاب- صحفيين –شعرء ... الخ) وهؤلاء يمثلون الشعوب لا الساسة في جل الأحوال فسوف يتاح للزائر التعرف على فلسطين الشعب والقضية عن قرب، وسوف تتجلى له الحالة الاحتلالية بأم عينه،وهو هنا لن يحتاج لكاميرا التلفاز، ولا شاشة حاسوب أو الجوال ليرى الجدار الاسرائيلي أو يشاهد انتهاكات الاحتلال في المدن الفلسطينية أو في البشر، ومن ثم سينقل هذا المبدع الحالة الفلسطينية برؤية ابداعية جديدة تشتبك مع الواقع بكل شفراته ورموزه وحيواته وهذا ما  نرمي إليه وما تخشاه ""إسرائيل" هو الإنسان الذي يرسم معنى ملامح الوطن وتحديات الواقع وهذا آيم الله ليس بقليل وربما نجني ثمارها مع ثمار حريتنا المقبلة.

 

 

منوعات

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

13.05.2017

النكبة الفلسطينية

قديش عمر أبوك ؟  66-  سنة - يعني قد النكبة

+ View

07.02.2016

نساء غزة يقهرن الحصار

    أول اذاعة الكترونية نسوية في قطاع

+ View

08.10.2015

ليست المرأة وحدها

  احتلت المرأة عبر التاريخ مكانة محورية في كل

+ View

08.10.2015

البنزين

يتداول الناس متذمرين الأحاديث حول أسعار البنزين

+ View

19.08.2015

المدخل لحل أزمتنا

لم يعد الأمر يتعلق بالشفافية وبالصبر على أزمة

+ View

فيديو الأسبوع

Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top