Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/mediapal/public_html/templates/sj_health/menusys/class/mega/tmpl/default.php on line 45

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155

Strict Standards: Non-static method BaseHelper::_cleanText() should not be called statically in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_news_splash/core/helper.php on line 155
" عميد أسرى العالم " غير معروف لدى شعبه وشاليت ابن الثلاث سنوات يعرفه العالم -- "الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي " عميد أسرى العالم " أمضى 32 سنة في سجون الاحتلال ..." -- 30 March 2015
"اسرائيل" تخسر حربها التراثية في الخليل والقدس وبيت لحم وبتير -- "  قرار اليونسكو حول الخليل صفعة مجلجلة للاحتلال الصهيوني  انتصار فلسطيني-عربي يجب ..." -- 17 July 2017
"مهجة القدس": والدة الأسير محمد علان تتوجه لمشفى برزلاي لمواصلة اعتصامها من أجل إنقاذ نجله -- "  أكدت والدة الأسير المضرب عن الطعام محمد نصر الدين مفضي علان (31 عاما) لمؤسسة مهجة ..." -- 09 October 2015
آلة المصطلحات الصهيونية: الأرض والحقائق الجديدة -- "  د. عبد الوهاب المسيري تتسم المصطلحات الصهيونية، بالمراوغة وبتجاهل حقائق التاريخ ..." -- 07 February 2016
أزمة الصحافة الورقية إلى أين؟! -- "من المعروف أن الصحافة الجادة في العالم كله تدفع أجرا لكتابها أو للذين ينشرون فيها مقابل ..." -- 01 February 2016
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 20 June 2015
أسميك حلماً وأنتظر ليلي -- "تشدني نسمات الشوق لرام الله، فأغادر (سيدة الجبال والسهول والوديان، عمّان) بعد أسبوع من ..." -- 01 February 2016
أم حمزة" فيلم وثائقي فرنسي لشهادات حية لنسوة عشن النكبة" -- "ام حمزة) فليم وثائقي للمخرجة الفرنسية جاكلين جيستا تفرد فيه مساحة واسعة لنساء فلسطينيات ..." -- 19 June 2015
أنتوخيا ... أورسالم .... القدس -- "بقلم/ د. زينات أبو شاويش  حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، ..." -- 01 February 2016
أنتوخيا ... اورسالم .... الي القدس -- "حظيت مدينة القدس -وما تزال- بمكانة عظيمة في التاريخ الإنساني، لم تضاهيها في ذلك أي مدينة ..." -- 30 March 2015

بقلم: توفيق أبو شومر
الوقوف على الأطلال عند العرب تراثٌ عربيٌ أصيل، خلَّدَهُ الشعراء والأدباء والكتاب والمفكرون والنابغون واعتبره الجاهليون كرنفالا احتفاليا رائعا، وواظبوا على إحيائه في مهرجان كبير في سوق عكاظ، وكانت إجادة طقس الوقوف على الأطلال هي جواز السفر إلى خيام الشعر في هذا السوق، وكان بكاءُ الطلل يُعدُّ إنجازا شعريا يُشار له بالبنان، يُحدِّدُ مصير القصائد، لذا عمد النقاد والأدباء إلى تلحين هذا الطقس في أنغام موسيقية شتَّى  وقسموه إلى بحورٍ وصدور وأعجاز، ووزعوه بين الشباب والكهول كلحنٍ شعبيِّ خالدٍ ، يشير إلى لغة العروبة  وفنها الشعري التليد !


 لا تستغربوا حين عدَّ العربُ الوقوفَ على الأطلالِ شرطا رئيسا من شروط جودة البيان، وسبك الشعر، وشرطا أساسيا لبدء القصيد، فلا يكون الشاعرُ شاعرا إذا لم يُحسن الوقوف والبكاء على الأطلال وندبها، ولا تُستساغُ القصائدُ إذا خلتْ من بقايا الأطلال وشظايا الخيمات، ومخلفات القدور، وأوتاد الأخبية، وقلائد الهوادج وحتى بعر الغزلان وأبقار الوحش!

ولا تندهشوا حين أقول إننا – نحن العرب- كنا منذ جاهليتنا الأولى طللين، حتى أن أطلالنا صاغت تراثنا كله، وأرست قواعد قبائلنا وعشائرنا، ومنحتنا أسماءنا وسمات وجوهنا،وشكَّلت جيناتنا العاطفية ، لذا فإن جيناتنا العربية هي أيضا جينات طللية!

ولعلّ أبرز خصائص حاملي الجينة الطللية، أنهم خياليون، فخيالهم هو واقعهم، وأنهم قادرون بفعل هذه الجينة الفريدة أن يجعلوا الجماد الأصم ناطقا، بكل اللغات واللهجات وفق تقاليد أجدادنا الشعراء الجاهليين فعنترة فارسنا الطللي يقول:

يا دار عبلة بالجواء تكلمي... وعمي صباحا دار عبلة واسلمي
أما المرقش فقد حظي باسمه لأنه حاور الأطلال بكفاءة فقال:
هل بالديار أن تُجيب صمم؟.. لو كان رسمٌ ناطقا كلم.
أما طرفة بن العبد الشاعر الجاهلي، فهو يتوحد في الأطلال ويذوب فيها إلى درجة الفناء:
وقوفا بها صحبي عليّ مطيهم... يقولون لا تهلك أسىً وتجلد !

 وبحكم جينتي العربية الطللية فإنني  سأقدم بعض الدلائل على أن كثيرين من الفلسطينيين والعرب استبدلوا القدسَ بأطلال الجزيرة العربية البائدة، لكي يُجوِّدوا بها قصائدهم ، فلا يجوز أن تخلو الجغرافيا العربية في أي عصر من العصور من مركز طللي رئيس!

وكل ذلك على الرغم من وجود أطلال عربية كثيرة غيرها، كان يجب أن تكون لها الأولوية ، فالأندلس أهم طلل عربي بكاه الشعراءُ والأدباء عن بُعد حتى تحجرتْ قوافيهم بعد أن استنفدوا كل مخزوناتهم من الدموع، وكذا كل الأجزاء التي اقتطعت من جسد العرب،في سبتة ومليليه وغيرها. ها هي القدس اليوم تتحول إلى تمثال طللي أمام أعيننا  يزين بها شعراءُ  السياسة أشعارَهم، ويستفتحون بها  خطبهم ومطولاتهم، ويستدرجون سامعيهم للبكاء معهم والتصفيق لهم !

وظلتْ القصائد العربية تُقاس بكمية هطل الدموع، ونزف المآقي، وظل مقياس الجودة يُكال بمقدار بُعد القصائد عن أسوار القدس وأبوابها، فكلما ابتعدتْ القصائدُ عن ساحات القدس وشوارعها ورموزها كانت هي الأحلى والأجمل، فالبكاء عندنا دائما يحلو على الأطلال البعيدة النائية!

لن أتهم أمة العرب بالتفريط في شرف القدس ، ولن أندب حظ الفلسطينيين ممن لم يستفيقوا بعد على صرخات مدينتهم، ولن ألوم أهل القدس أنفسهم على صرخاتهم وآلامهم وشكاواهم التي ظلت مائدة دسمة رئيسة من موائد المعلقات الإعلامية العربية!

 فالقدس اليوم تخلو من القدس، ولم يبقَ فيها سوى صدى وقع خطو أجدادنا ، وأنين نبض أوردة أمهاتنا، وبقايا جذور أشجارنا، ومستحثات عظام محاربينا، وصدى أصوات جحافل جيوشنا!

سأردد على مسامعكم لحني الطللي التالي ، وهو لحنٌ إعلاميٌ يشترك في عزفه السياسيون والكتاب وزائرو القدس ومتابعو أخبارها :
البيتُ لنا...و القدس لنا
بأيدينا سنبنيها.
وبالغالي سنفديها
ننير جوها الحالك
بلحنٍ من مآسينا
ولن أكرر تفاصيل التحذيرات التي تنبأتُ بها أنا وغيري منذ زمن، حين رأيتها وهي في غرفة الإنعاش، تتغذى على هوائها المشحون بالبارود ، بعد أن أخضع الجنود دفقات الهواء المتسللة إليها، واعتقلوها وأخضعوها لإجراءات التفتيش الصارمة، وصادروا كل هواء جديد بحجة، أنَّ  ما في القدس من هوائها المُعتَّق في السراديب يكفيها للتنفس، وهو علاجها الوحيد، وفق مقاييس الاستشعار التي يحملها الجنود ضمن حقائب مهماتهم العسكرية!

 فالهواء النقي يدخل في قائمة الممنوعات لأنه قد يتحول إلى عواصف إرهابية، تعيد القدس إلى القدس.
وما تزال القدس تتغذّى على بقايا طعامها المعلب في شوارعها وأزقتها، المحفوظ فيما بقي في مخازنها وأنفاقها التاريخية،بعد ان أزال منه الحاخامون كل المواد التاريخية التي لا يستسيغون مذاقها، وحوّلوه إلى  طعامَ (كوشير) أشرف على مراقبته وختمه بخاتم الحاخامين الربيين المجازين من الحاخامية الكبرى وفق أحكام الشريعة، وهو طعامُ منزوعٌ منه الطعامُ ، غذاءٌ يُبقي الارتعاش والانكماش فقط، وينفي الحركة والانتعلش!

سأقف على أطلال القدس  جريا على عادة أسلافي، واقتداء بسيرتهم الصالحة، وانصياعا إلى التقاليد القبلية التي تُسيِّرني ، فها هي عروسنا القدس تُسبى أمام أنظارنا، وتسرق من بين ضلوعنا، وتهدم  حجرا حجرا!

لم تحظ مدينة من المدن بهذا العدد الهائل من الواقفين على أبواب أطلالها، فبعضهم يندبونها، وبعضهم ينعونها ، وآخرون يشيِّعونها إلى مثواها الأخير، فلم يبق من أبوابها وشرفاتها الخشبية  إلا بقية أعواد لا تكفي حتى لتسخين وجبات طعام جنود الحواجز!

قدموا الشكر لحكومة إسرائيل التي أغدقت عليها الجنود، فأصبح لكل حجر مقدسي حارسان، حارس في النهار، وآخر في الليل، هذا فيما عدا جنود المحاكم المركزية واللوائية والمحكمة العليا الذين يُخلون البيوت من بُناتها ومواليدها وأهلها وساكنيها ، لتعود إلى حضن من بكوها وأحبوها عن بُعدٍ في صفحات كتب أجدادهم!

ويبدو أن ذلك  يصب في مصلحة الإبداع الشعري العربي !! حتى يتمكن ساكنوها العرب من أن يبكوها عن بعد، وفق تقاليدهم الأدبية، بأشعارٍ تفيض ألما وعذوبة!

هل جنى على القدس اسمُها؟ أم جنى عليها أهلها وآباؤها وأبناؤها ؟ أم أنها تدفع ضريبة بهائها وجمالها وفتنتها؟

ها هي أسراب الخراب تنخلها رملة رملة، وتغربلها حصاة بعد حصاة، وتنخرها ذرةً بعد ذرَّة، وتُغلق أبوابها بابا بعد باب ، وتقشر حجارتها حجرا حجرا، ليسكنها الخواءُ، وتملؤها الأحجبة والرُّقى والتمائم والمسوح والشالات والعصائبُ والقبعات واللفائف والباروكات والأردية السوداء، والمازوزاه والكيفا والتفلين والتاليت والتسيست والتشرمل، وفقا لشرعة  الهلاخاه المقدسة!

هكذا كتب على القدس أن تظل طللا إلى أبد الآبدين، بيوتها أكوامٌ ، وجدرانها مغاراتٌ وكهوفٌ، وشوارعها أنهارٌ من الدم، ومساجدها وكنائسها نعوشٌ وأكفان!

تنتحبُ القدس لأنها لم تتمكن أن تتزين لأبنائها كعادة المدن، ولو ليومٍ واحد، على الرغم من أنها اعتادت خلال تاريخها الطويل أن تكحل عيون المدن، وتصبغ شفاهها، وتسرح شعرها، وتضمخها بالعطر والند والريحان والطيب والمسك والعنبر والقرنفل وزهر الليمون.

أيتها الغانية الطللية مَن جعلك تتوكأين على عكازين رثة الثوب مقطبة الجبين، منكوشة الشعر حافية القدمين تسعلين سُعال الموت؟

تُرى هل أخطأ أطباؤك في علاجك، فأصابوك بشلل نصفي، أم أنكِ أدمنتِ الخراب والقتل والدمار، وفقدتِ ذاكرة التاريخ، وصرتِ تتجولين هائمةً، غريبة عن نفسك، تسألين الوافدين عن شوارعك وعناوين بيوتك، وأسماء اهلك وذويك؟!!
فمَن يُعيد السلامَ إلى مدينة السلام؟  (سؤال طللي)!!

منوعات


Strict Standards: Declaration of YtUtils::resize() should be compatible with YTools::resize($image, $width, $height = NULL, $config = Array) in /home/mediapal/public_html/modules/mod_sj_basic_news/core/ytools/ytools.php on line 758

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

29.07.2017

قانون الجذب و الفكر و

  طاقة الأفكار والمشاعر هل طاقة الفكر أقوى أم

+ View

01.07.2017

في حب زينات أبو شاويش

إلتقاء حضارات عزيزتى تبدلت خطتى فقد كان من

+ View

18.05.2017

كيد النساء

اقترب رجل من امرأة عند بئر وسألها : ما هو

+ View

13.05.2017

النكبة الفلسطينية

قديش عمر أبوك ؟  66-  سنة - يعني قد النكبة

+ View

07.02.2016

نساء غزة يقهرن الحصار

    أول اذاعة الكترونية نسوية في قطاع

+ View

فيديو الأسبوع


Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/mediapal/public_html/templates/sj_health/includes/yt_template.class.php on line 416

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/mediapal/public_html/templates/sj_health/includes/yt_template.class.php on line 416
Has no content to show!
Template Settings
Select color sample for all parameters
Red Green Olive Sienna Teal Dark_blue
Background Color
Text Color
Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction
Scroll to top